منتديات ريفينيوس

مـنبر الجـميع

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الفيلم الهندي المرعب Anamika 2008
الجمعة 16 نوفمبر 2012 - 9:14 من طرف fox of love

» نحن...
الخميس 25 نوفمبر 2010 - 3:27 من طرف philoibra

» موقع نادر لترجمة الافلام الى جميع اللغات
الثلاثاء 6 يوليو 2010 - 10:13 من طرف Mazigh

» مسابقة ثقافية للجميع (لأول مرة بالنقط )
السبت 16 يناير 2010 - 6:19 من طرف yassine yassine

» اصعب شيئ في الحب
السبت 16 يناير 2010 - 6:07 من طرف yassine yassine

» قصيدة الحزن
الثلاثاء 5 يناير 2010 - 12:51 من طرف التمساح

» فتاة متبرجة ...وفتاة محجبة ..موضوع ساخن للنقاش
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:23 من طرف Mazigh

» تدريب واختبار للشعر
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:20 من طرف Mazigh

» وإذا خاطبهــم العروي الأفضل قالــوا سلامــا
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:17 من طرف Mazigh


    قصة ادم عليه السلام

    شاطر
    avatar
    vamos rafa
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد الرسائل : 188
    العمر : 29
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    قصة ادم عليه السلام

    مُساهمة من طرف vamos rafa في السبت 21 فبراير 2009 - 7:12







     

    آدم عليه السلام



    أبو البشر، خلقه الله بيده وأسجد له الملائكة وعلمه الأسماء وخلق له زوجته وأسكنهما الجنة وأنذرهما أن لا يقربا شجرة معينة ولكن الشيطان وسوس لهما فأكلا منها فأنزلهما الله إلى الأرض ومكن لهما سبل العيش بها وطالبهما بعبادة الله وحده وحض الناس على ذلك، وجعله خليفته في الأرض، وهو رسول الله إلى أبنائه وهو أول الأنبياء.

    خلق آدم عليه السلام
    :

    أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال الملائكة: (أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).
    ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته
    !
    هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا . عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور: (إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
    ).
    وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله . ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن
    .
    أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده
    .
    جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟


     


     


     



     


     




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 يناير 2019 - 4:52