منتديات ريفينيوس

مـنبر الجـميع

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الفيلم الهندي المرعب Anamika 2008
الجمعة 16 نوفمبر 2012 - 9:14 من طرف fox of love

» نحن...
الخميس 25 نوفمبر 2010 - 3:27 من طرف philoibra

» موقع نادر لترجمة الافلام الى جميع اللغات
الثلاثاء 6 يوليو 2010 - 10:13 من طرف Mazigh

» مسابقة ثقافية للجميع (لأول مرة بالنقط )
السبت 16 يناير 2010 - 6:19 من طرف yassine yassine

» اصعب شيئ في الحب
السبت 16 يناير 2010 - 6:07 من طرف yassine yassine

» قصيدة الحزن
الثلاثاء 5 يناير 2010 - 12:51 من طرف التمساح

» فتاة متبرجة ...وفتاة محجبة ..موضوع ساخن للنقاش
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:23 من طرف Mazigh

» تدريب واختبار للشعر
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:20 من طرف Mazigh

» وإذا خاطبهــم العروي الأفضل قالــوا سلامــا
الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 12:17 من طرف Mazigh


    قصة هابيل & قابيل

    شاطر
    avatar
    lost
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 50
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 16/02/2009

    قصة هابيل & قابيل

    مُساهمة من طرف lost في الإثنين 2 مارس 2009 - 15:22

    هابيل وقابيل



    موقع القصة في القرآن الكريم :

    ورد ذكر القصة في سورة المائدة الآيات 27-31 .

    الجزء السادس سورة المائدة


    (26) وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)

    112


    القصة :


    وهب الله حواء ولدا وبنتا - أى توأما - من الذكر والأنثى .
    ونظر آدم إلى وليديه فسمى الولد (قابيل ) والبنت ( إقليمياء ) وكانت جميله وجذابه من نظر إليها لا يمل من وجهها .
    ولم تمضى إلا أشهر معدودات حتى حملت حواء بذرة جديده بين أحشائها فكانت الثمرة توأما جديدا (ذكرا وأنثى) فكان الولد هو (هابيل ) والبنت ( لبودا ) وشب الأبناء الأربعه سويا فى حجر آدم عليه السلام .
    وعلى عين الأم الحنونه حواء
    وكانت (إقليمياء )أكثر جمالا وحيويه من ( لبودا ) ولم يكن هذا يشغل آدم الذى أحب أولاده جميعا بغير تفرقه .
    وحين كبر الصغار بدأو يساعدون آدم عليه السلام فى أعماله ، فاختار قابيل زراعه الأرض وحرثها ، والقيام عليها حتى ينبت الزرع فيحصده ، ويطعم منه عائلته.
    واختار هابيل رعى الأغنام والماشيه فى الحقول الخضراتء ، ليشربوامن لبنها ، يأكلوا من لحمها ، ثم تصنع من أصوافها وأشعارها ،واوبارها أثاثا وملابس وأغطيه .
    وأما( إقليمياء ) و ( لبودا ) فكانتا فى الدار مع حواء تخدمانها ، وتساعدانها فى أعمال المنزل .
    وأجتمعت أسرة آدم حول الطعام بعد أن غابت الشمس فى الأفق .
    وبدأ الجميع فى تناول الطعام إلا أن (قابيل ) و(هابيل ) كل منهما راح يسترق (يسرق) النظرات إلى الجميله( إقليمياء ) حتى فضحتهما عيناهما التى تركزت على الأخت الجميله .
    ولم يخف ذلك على آدم الذى أحس الآن بأن الشابين (قابيل وهابيل ) قد أصبحا فى سن الزواج وأن عليه أن يزوجهما .
    ولأنه لم يكن على وجه الأرض إلا هؤلاء فقط فقد كانت شريعه آدم ودينه يقولان بتزوج الأخ من أخته .
    ولكن !! على شرط أن يتزوج من أخته التى لم تولد معه فى بطن واحده , وبذلك يتزوج (قابيل) من (لبودا) التى ولدت مع هابيل .
    ويتزوج ( هابيل ) من ( إقليمياء ) الجميلة التى ولدت مع( قابيل ) (وبعد أن كثر الناس تغيرت هذه الشريعه ولم يعد جائزا أن يتزوج الأخ باخته بل حرمت عليه أبدا) وعزم آدم على أن يحدث ولديه فى أمر زواجهما بعد الأنتهاء من الطعام .
    وانتهى آدم وأبناؤه من الطعام فقال وهو يبتسم إلى ولديه :
    آن الآوان ، لنرى أولادنا وأحفادنا ، فليتزوج قابيل وهابيل .
    وفرح الولدان ، وخجلت البنتان حتى أحمر وجهيهما , ثم تابع آدم كلماته قائلا :
    فليتزوج قابيل من لبودا وهابيل من إقليمياء .
    وفرح الجميع إلا قابيل الذى صرخ صرخة الغاضب قائلا:
    لن يتزوج هابيل من إقليمياء،إنها لى وحدى ، وأنا أحق بها من هابيل .
    فأراد آدم أن يهدئ من ولده فقال :
    يا قابيل إن الله حرمها عليك ،وإنها لاتحل إلا لهابيل ،فأطع الله .
    قال قابيل :
    لا لن أطيع إلا نفسى ،إقليمياء لقابيل ليست لهابيل ، وليتزوج هابيل من لبودا وأحس قابيل بنار تتوقد فى صدره وقلبه ، ونظر إلى( إقليمياء ) فوجدها أجمل بكثير مما كان يراها كأنها الشمس التى أضائت الليل ، ولم يكن يدرى أن عدوه هو الذى أوقد هذه النار فى صدره ..... إنه الشيطان !!




    خرج قابيل والغيظ يكاد يقتله ، ومشى ناظرا إلى الأرض لا يعلم إلى أين يريد ؟ أو إلى أى مكان يذهب ويسير ؟ولا شئ فى عقله ألا ( إقليمياء ).
    ووجد الشيطان قابيل فريسه سهله ، فراح يوسوس له ، ويتسلل إلى قلبه قائلا:
    - هابيل .... ذلك الذى يفضله عليك آدم، ويحبه ، وسيزوجه الجميله (إقليمياء ) تاركا إياك مع القبيحه ( لبودا )
    وراح الشيطان يزيد من نار العداوه ويشعلها فيقول لقابيل:
    -هابيل الراعى الذى لا يتعب فى شئ ، وقابيل الفلاح الذى يصحو مبكرا ، ويرعى الأرض ، ويحرثها ويحصد الحب ، ويفركه ، ويذروه ... ثم بعد ذلك يزوجونه (لبودا) القبيحه ، ويفوز هابيل (بإقليمياء )
    ليس هذا بالعدل .
    ونسى قابيل أن لكل عمل له متاعبه ومشقته ، وأن راعى الغنم يتعب فى رعى أغنامه ، وهو الذى يحافظ عليها من الذئاب ، ويداوى المريض منها ، ويسقيها ويطعمها ، ويتعهدها بالرعاية.
    ولكن علا صوت الشهوة وارتفع ، وأقسم قابيل أن إقليمياء له وحده ، وليكن ما يكون وعاد إلى بيته فوجد أباه لا يزال مستيقظا وعلامات الحزن على وجهه ، فقد تسلل الشيطان إلى ولده وهو يحب قابيل وهابيل على قدر واحد ، فقال آدم :
    - يا قابيل : قرب قربانا - أى شئ من زرعك تهبه لله تعالى ، ويقرب هابيل قربانا من غنمه ، فأيكما تقبل الله قربانه فهو زوج (إقليمياء ).
    وقبل الأثنان الفكرة ، فأستعدا لتقديم القربان لله تعالى .
    أما آدم فقد جاء وقت الحج فذهب إلى الكعبة يطوف بها ، فترك الهند إلى مكة ، واستعد الأخوان قابيل وهابيل لتقديم القربان إلى الله تعالى .
    وكانت علامه قبول الله تعالى للقربان أن تنزل نار بيضاء من السماء تأكله ، أما إذا لم يقبل الله هذا القربان فإنه يظل على الأرض ليفسد فلا يقربه إنس ولا حيوان ولا طائر.
    وخرج هابيل إلى غنمه وماشيته فاختار أسمنها ، وأجملها ، وأقواها ليقدمها إلى ربه عز وجل فإنه يحب الله ، ومن أحب الله فليقدم خير ما عنده ، وقد فعل هابيل .
    أما قابيل الذى لا يحب إلا نفسه فقد خرج إلى زرعه وأرضه فاختار شر ما أخرجت أرضه من حب وزرع ليقدمها قربانا لربه ، فهو الذى لا يحب إلا نفسه ، فلن يقدم لغيره إلا شر ما يملك .
    ووضع الأثنان قربانهما على قمه جبل من الجبال ،
    وانتظرا قضاء الله فيهما .
    ومر الوقت وهابيل يعرف أن قربانه سيقبله ربه ، وقابيل يمنى نفسه كذبا بأنه هو الفائز ، ولكن النتيجه قد عرفت مقدما : سيقبل الله قربان هابيل .
    ونزلت النار من السماء بيضاء كأنها الرمح القاتل الذى يعرف صاحبه أين مرماه ، فأخذت سريعا قربان هابيل فسجد شكرا لله ، وبقى قربان قابيل الظالم لم يتقبله الله .
    وسارع الشيطان بالحضور فجاء إلى قابيل عن يمينه ، وعن شماله ، ومن أمامه ، ومن خلفه، ومن بين يديه صارخا فيه : إقليمياء ضاعت منك ، لقد دعا آدم ربه ليتقبل قربان هابيل ، وتركك وحدك فافعل شيئا .
    فصرخ قابيل فى وجه هابيل لأقتلنك.
    فقال هابيل باطمئنان وسكينه : إنما يتقبل الله من المتقين ، لئن بسطت إلى يدك لتقتلنى ما أنا بباسط يدى إليك لأقتلك إنى أخاف الله رب العالمين إنى أريد أن تبوء بإثمى وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين ثم أنصرف هابيل ، وكان هابيل أقوى من قابيل إلا أنه لم يطع الشيطان ، ولم يسمع له فلن يؤذى أخاه ، ولو كان الثمن هو عمره وحياته.
    وجاءت الأفكار السيئه إلى رأس قابيل كأنها الأمواج العاليه فى بحر مظلم ، لقد أنتهت كل الحيل وسيتزوج هابيل بإقليمياء.
    وراح يمشى فى الأرض حيران حتى حملته قدماه إلى داره ، فلم ينم ليلته وهو الذى يرى أن السماء والأرض ضده لصالح هابيل .
    ولعب الشيطان برأسه ، كما يلعب الصبيان بالكرة ، ومر الليل ومضى ، وجاء الصبح وقابيل على رأى واحد :
    -لأقتلنك يا هابيل .
    وخرج هابيل يرعى غنمه ، ومن بعيد كانت عينا قابيل تراقبه ، وبينما هابيل منهمك فى عمله إذ جاء قابيل بصخرة كبيرة من ورائه فضربه على رأسه فسالت دماؤه ، وخر قتيلا .

    Kaaari
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 5
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    رد: قصة هابيل & قابيل

    مُساهمة من طرف Kaaari في الإثنين 2 مارس 2009 - 15:33

    Salam
    Baraka allaho fik akhi samais
    Machkoor 3ala al9isa walmawdo3 aljamil
    Tabi3 ta2alo9ak
    Tahiyaaati
    avatar
    AlmOuShAkissS
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر عدد الرسائل : 140
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 13/02/2009

    رد: قصة هابيل & قابيل

    مُساهمة من طرف AlmOuShAkissS في الإثنين 2 مارس 2009 - 15:49

    shokran samais 3ala hadihi al9isa

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 15 نوفمبر 2018 - 12:00